ارتفعت أسعار الغذاء خلال الأشهر الأخيرة من عام 2015، والأشهر الأولى من العام 2016، في السوق المحلية، بنسبة كبيرة بلغت 80% لحاجات الأسرة الغذائية الضرورية، بينما انخفضت في الأسواق العالمية، وقد فاقت نسبة ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء، خلال هذه الفترة 60%. وبدراسة ومقارنة الأسعار المحلية والعالمية لسبع مواد أساسية هي: القمح والأرز والسكر والزيت النباتي والشاي والقهوة والذرة الصفراء، تبين أن الأسعار المحلية نزيد عن الأسعار العالمية لهذه المجموعة من السلع بأكثر من 460%.